الرئيسية | المقالات

تعليق ايدل

الوقت : فبراير 21, 2021 | 1:33 ص [post-views]
0

قاسم حسون الدراجي

اثار برنامج (عراق ايدل ) الكثير من اللغط والحديث المتواصل من المعنيين بالغناء والاصوات والانغام والمقامات ومن الناس (السميعة ) من أصحاب الذوق الرفيع والذائقة الشعرية والغنائية وكذلك من قبل الناس البسطاء الذي يسمع كل شيء ولايفرق بين سعدون جابر وسعدون الساعدي . ومجمل الحديث و(الانتقاد ) كان عن أعضاء اللجنة الشابة والحديثة العهد بالغناء باستثناء المخضرم حاتم العراقي . ولكن والحق يقال فان البرنامج قدم لنا بعض الأصوات الرائعة والتي يتوقع لها النجاح والتألق محلياً وعربياً (والحسنة الثانية) هي ان البرنامج شجعنا نحن الإعلاميين والرياضيين ان نفكر جدياُ بعمل مسابقة رياضية إعلامية على غرار هذا البرنامج تتعلق (بالتعليق ) على غرارهذا البرنامج لغرض الاستماع الى الطاقات والمواهب الفنية والرياضية في مجال التعليق الرياضي .
ويكون البرنامج وفق ضوابط وشروط خاصة بالمتقدمين للاختبار منها العمر والشهادة والصوت والنطق السليم الى جانب الثقافة الرياضية والمعلومات الخاصة وهي عامل مهم لنجاح المعلق من خلال التعقيب واضافة المعلومة المتعلقة باللاعب او الفريق الفلاني , وان تكون هذه الاختبارات تحت اشراف لجنة تتألف من أربعة أعضاء وباختصاصات مختلفة في ان يكون احدهم متخصص بالمجال الموسيقي والاصوات والثاني من أساتذة اللغة العربية ولفظ مخارج الحروف والثالث من الإعلاميين او الصحفيين لرواد والرابع من المعلقين القدامى أمثال الأساتذة شدراك يوسف اوعلي لفتة او محمود السعدي او رعد ناهي .
اننا في الوقت الذي نضع فيه هذا المقترح او فكرة إقامة البرنامج امام المسؤولين عن قناة الرياضية العراقية اوقناة الشباب المتخصصة بنقل مباريات الدوري فأننا نتمنى ان يقدم البرنامج بعض الامتيازات والأغراءات المادية والمعنوية للفائزين في المسابقة , كأن يكون التعيين في القناة أوفي شركتي عشتاراو الأضواء . والامر الاخرهو ان لاتقتصر اختبارات المعلقين على المتخصصين بكرة القدم فحسب بل تشمل الألعاب الأخرى مثل كرة السلة او كرة الطائرة او العاب القوى وغيرها لأننا نعاني من ازمة حقيقية في تلك المجالات الى جانب الازمة الازلية في تعليق مباريات كرة القدم التي مازالت لاتتناسب مع التطور الحاصل في نقل مباريات الدوري عبر الشاشة الصغيرة من خلال شركة نقل تلفزيونية متخصصة وباحدث الكاميرات والتقنيات , وكذلك المستوى الفني الممتاز لمعظم مباريات الدوري ,الا ان التعليق على بعض المباريات لايتعدى الصراخ والرتابة والأسلوب الكلاسيكي الذي اكل عليه الدهر والشرب , او يميل نحو (التقليد )لبعض الأصوات الخليجية والتي افقدت المقلدين هويتهم العراقية وطريقتهم الخليجية (ضيعوا المشيتين ) , كما يتعامل بعض المعلقين مع المباراة وكانه (مشجعاً ) خصوصاً معلقي المحافظات التي تلعب انديتها في الدوري الممتاز .
اقتراح ووجهة نظرنضعها امام الجميع نتمنى ان تحظى باهتمام القائمين على قنواتنا الفضائية ويالكثرتها وان نستمع الى معلق عراقي بمستوى المعلقين العرب والخليجيين .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now