الرئيسية | المقالات

نحن وخليجي 25

الوقت : يناير 26, 2021 | 12:44 م [post-views]
0

خالد جاسم

*مع انشغال الشارع الرياضي بالحدث الكروي الكبير المتمثل بالزيارة – الملغاة – للوفد الخليجي الخاص في الأطلاع على جاهزية مدينة البصرة العزيزة في أستضافة خليجي 25 وهي دورة صراع جديدة بين أقطاب الكرة الخليجية من أجل الظفر باللقب الأثير الذي يكاد يكون للمنتخبات الخليجية أكثر أهمية من الناحية الأعتبارية حتى من الفوز بلقب بطل اسيا تتقافز أمامنا صور الأمس القريب جدا عندما تقدمنا بطلب تضييف الحدث الخليجي وكيف واجهت حملتنا الرياضية في طلب الأستضافة لخليجي 22 الذي أنيطت أستضافته في ما بعد الى البحرين أعتراضات عديدة من الأشقاء الخليجيين أنفسهم برغم تصريحات بعضهم الأيجابية والوعود المؤكدة لنا من بعضهم الاخر قبل أن ينعقد أجتماع رؤساء اتحادات الكرة الخليجية وهم أصحاب الصلاحية والقرار في تقرير الأستضافة من عدمها حيث كان القرار بقضي بأسناد الأستضافة الى البحرين . وفي تلك الحقبة الزمنية القريبة وماتزال أحداثها حاضرة في الذاكرة قلنا ياحماعة الخير أن واقع الحال يتطلب في هذه المرحلة الأستعانة بجهد الدولة والالة الدبلوماسية العراقية بشأن التحرك بقوة نحو الأشقاء الخليجيين على المستوى الحكومي من أجل نزع أخر مسامير الشك والتشكيك في الملف العراقي طالما أن الحقيقة الواجب عدم تغافلها هنا أن الأرادة السياسية لدى الأشقاء الخليجيين ليست متحمسة في إسناد مهمة تنظيمنا الحدث الخليجي ومسالة سحب هذا الملف من العراق تبقى إحتمالا مرجحا من الواجب وضعه في الحسبان من الان ويتطلب من وزارة الشباب والرياضة التحرك على أعلى المستويات الحكومية والرسمية من أجل تحشيد الجهود مع الحكومات الخليجية وعبر مجلس الوزراء والخارجية العراقية لأجل ضمان عدم تمرير ماقد يصدر من قرار ذا صبغة سياسية ويبلغ من تحت الطاولة الى رؤساء اتحاد الكرة الخليجية بسحب الملف من العراق تحت بند الوضع الأمني أو سواه .وماقدمناه من رؤية تحليلية مختصرة قي مقالات عدة قد تحقق بالفعل. أما في الوقت الحاضر وفي ظل المتغيرات المهمة التي حدثت في المنطقة وفي المقدمة منها بالطبع الأنتصار العراقي الناجز على الأرهاب ودحر عصابات داعش المجرمة وطردها من أرض الوطن الغالي ومع الأنفتاح الخليجي الكبير على العراق سيما من المملكة العربية السعودية وهي صاحبة الثقل الأساس في الأرادة والقرار الخليجي المؤثر شئنا أم أبينا والمتغيرات السياسية في المنطقة الخليجية ومافرضته الأمورمن واقع حال جديد في التعامل والتعاطي مع العراق كقوة أقليمية مهمة ومؤثرة هي عوامل أساسية تحفز وتشجع الأشقاء في الخليج نحو التعاطي برؤى إيجابية وتفاعل صميمي صادق مع الحق العراقي الذي سلب مرتين في أستضافة الدورة الخليجية عبر إسناد ملف تنظيم خليجي 25 الى العراق وهي قضية مهمة وأساسية كونها تتزامن مع أحداث رياضية مهمة منها الزيارة المرتقبة لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ( قبل الألغاء ) الى العراق و تضييف المباراة الدولية الودية التي تجمع منتخبي العراق والكويت في ملعب جذع النخلة , وماعلينا إلا الترقب والأنتظار بروح التفاؤل وعندها يكون لكل حادث حديث.

 

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now