الرئيسية | المقالات

جرح الكرة البصرية

الوقت : يناير 18, 2021 | 5:54 م [post-views]
0

العيداني مصطفى

فعلاً هو جرح كبير لكل متابع ومهتم بالشأن الرياضي او الكرة البصرية بوجه الخصوص والتي اصابها الشلل خلال مباريات الموسم الحالي حيث يتواجد ممثلي البصرة (الميناء – نفط البصرة) في المراكز الخمسة الاخيرة وهذه المراكز حتماً لا تمثل الطموح البصري.
عن ماذا نكتب عن اخفاقات الميناء العريق ام عن تعثرات الشقيق ، حيث مللنا من كثرة النصح وابداء الرأي و المشورة مع انطلاقة كل موسم ومن خلال وسائل الاعلام ونحن لا ناقة لنا ولا جمل من هذه التخبطات سوى حبنا لرياضة مديتنا التي لا زالت في مرحلة (الحبو).
وفي كل مرة لم نرى أذان صاغية لما نبديه من ملاحظات كون الادارات كل همها هو التشبث بالكرسي و السيطرة لاطول فترة ممكنة وكل الكلام عن التخطيط والارتقاء نحو الافضل مجرد فقاعات يطلقها المسؤول في وسائل الاعلام كونه متيقن بأنه لن يستطيع ان يسير بالطريق الصحيح ووفق ما معمول به في العديد من الاندية بمبدأ العمل (شيلني و شيلك).
محزن جداً ان يكون وضع الكرة البصرية بهذا المنظر (المبكي) والسؤال الازلي الى متى تبقى الكرة البصرية اسيرة العقليات الادارية الكلاسيكية و الطامعة بكرسي السلطة ؟ والى متى يبقى الحال كما هو عليه دون تقدم ملحوظ ولو بسيط ؟ ولماذا كل هذه (الخربطة) ومن منكم وضع في مفكرته قضية الاهتمام بالكرة البصرية واعلاء شأنها ؟
لا نعلم هل سيكون الصمت حليفة وتمشية بقية المباريات وفق خطة (الله كريم) اما هناك اقالات و استقالات واستقطابات جديدة من اجل عدم وضعنا في موقف المحرج كون فرقنا البصرية مرتمية في الحضن الخمسي الاخير !
جرح كرتنا مؤلم و العلاج بيد من لا يريد العلاج كون العثرات تهمه اكثر من الانتصارات ولنعتبر ال١٣ جولة السابقة في طي النسيان كوننا نريد المهم هو الصعود نحو مراكز افضل وتليق ببصرتنا الحبيبة.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now