الرئيسية | المقالات

التحكيم..من يظلم من ؟

الوقت : يناير 10, 2021 | 6:39 م [post-views]
0

خالد جاسم

 

*تصاعدت في الأيام الاخيرة نبرة التهديد والوعيد من قبل ادارات بعض الاندية وجماهيرها وأطراف أخرى في دوري الكرة الممتاز في سياق ردود أفعال سلبية تزامنت مع ماتعرضت له الفرق الكروية لتلك الاندية من ظلم وأجحاف نتيجة سوء التحكيم الذي رافق مبارياتها في الدوري وأثرعلى نتائجها بحسب مايراه مدربو ومسؤولوا وجماهيرهذه الفرق. وأذا كانت عملية الأعتراض على التحكيم وقرارات الحكام تكاد تكون ظاهرة طبيعية في كل دوريات العالم كما هي حالة مألوفة الحدوث والتكرار في ملاعب الشرق والغرب كما تجدها في دول العالم المتطورة وتعثر عليها كذلك في دول العالم المتخلفة في اللعبة الشعبية الأولى كما تشاهد مناظر الأعتراض على التحكيم قد تاخذ لقطات متنوعة في طبيعة رد الفعل تجاه مايحدث من أخطاء تحكيمية إلا أن اللافت في دورينا القائم على أسس واليات خاطئة في الأساس حضور نوع من التطرف في ردود الأفعال تجاه ماتراه أدارات بعض الأندية على أنه غبن أو إجحاف بحقوقها من قبل الطواقم التحكيمية وهو تطرف يتعدى حدود الأعتراض الذي يدخل في سياق المألوف في الملاعب فأخذ منحى التهديد والوعيد بدليل ان ادارات بعض من هذه الأندية لوحت بالأنسحاب من الدوري أو اللجوء الى مايشبه العصيان نتيجة مالحق بفرقها الكروية من ظلم على يد الأباطرة ومساعديهم في مباريات الدوري.
وبرغم أن ردود الأفعال على التحكيم والحكام في الحالات التي أشرنا اليها هي ليست بالأمر الجديد في ملاعبنا الكروية بل أن الكثير من المدربين وإدارات الأندية بمن فيها الأندية الجماهيرية الكبيرة كثيرا ماتعلق أسباب فشل فرقها على شماعات الحكام وتذهب في التفسير الى أبعد من ذلك في بعض الأحيان فتحضر نظرية المؤامرة التي تنفذ بواسطة التحكيم على تلك الفرق إلا أن تزايد حالات الشكوى والتذمر من التحكيم والحكام قد تضاعفت في الاونة الاخيرة بشكل لافت حتى وأن كانت بعضا من تلك الشكاوى والتصريحات التي تهاجم الحكام وقراراتهم وتأثيرها على نتائج الفرق لاتعدوعن كونها مبالغات أو محاولات يائسة لأجل تمرير أو تسويق مبررات أو تبريرات واهية وضعيفة الحجة والمنطق عن سوء أداء هذه الفرق وضعف أمكانياتها الفنية . ومع حضور هذا الأفتراض الذي لايخلو من واقعية إلا أن الأمر الواقعي الاخر الذي يجب الألتفات إليه والعناية به أن التحكيم في الدوري الممتاز ليس على مايرام بشكل عام ومسألة تعاظم الأخطاء التحكيمية التي تدخل في إطار الأخطاء غير المقصودة أو المتعمدة وحضور بعض المجاملات لفرق على حساب فرق اخرى من قبل أهل الصافرة هي جميعا أمور واقعية واجب على لجنة الحكام تحديدا التوقف عندها بجدية وموضوعية وأتخاذ مايلزم من معالجات بشأنها كي لانشاهد المزيد من الذي شاهدناه في المدة الماضية من عمر مسابقة لاتحتمل المزيد من الأخطاء والمناظر المؤذية.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now