الرئيسية | المقالات

الرياضة العسكرية (مئة عام من العِشرَة )

الوقت : يناير 7, 2021 | 9:16 ص [post-views]
0

 

قاسم حسون الدراجي

لا نتحدث هنا عن رواية الكاتب الاسباني الكبير غابريل ماركيز مئة عام من العزلة والتي نشرت عام 1967، وطبع منها قرابة الثلاثين مليون نسخة، وترجمت إلى ثلاثين لغة ,بعد ذلك بسنتين نشرت في الأرجنتين بثمانية ألاف نسخة. والتي تعتبر من أهم الأعمال الإسبانية الأمريكية خاصة، ومن أهم الأعمال الأدبية العالمية.ولكن نتحدث عن مئة عام من (العِشرَة ) , العِشرَة مع جيشنا الابي جيش الملاحم والبطولة والفداء والعِشرَة مع رياضته العسكرية التي انطلقت مع بداية تأسيسه في عام 1921. وتعد الرياضة العسكرية الوجه اللامع للنشاطات العسكرية الرياضية وتحظى بمتابعة من الجمهور وسميت في حينها (أسبوع الجيش الرياضي) ليبدأ بعدها تأسيس منتخبات تشارك في بطولات (السيزم)وهو ، وحصل العراق فيها على القاب عديدة وتاريخية ومن بينها لقب بطولة كأس العالم العسكرية لاربع مرات كان ابرزها في نهاية السبيعينات حين فاز منتخبنا العسكري على المنتخب الكويتي بفارق ضربات الجزاء في المباراة التي جرت بينهما على ملعب العباسيين في دمشق .
وحققت الفرقا لعسكرية العديد من البطولات ومنها بطولة الدوري لكرة القدم لموسم 1984 وأن ذلك فرض بأن يكون صنف التدريب البدني كصنف مهم من صنوف الجيش العراقي منتصف الثمانينيات .وأغلب أبطال العراق في رياضات الملاكمة والمصارعة والساحة والميدان وألعاب أخرى هم من الفرق العسكرية، التي كانتب مثابة مدارس يتخرج منها الابطال في كل الألعاب . ان سبب تأخر وتراجع هذه الرياضات هو عدم الاهتمام، وعدم وجود المختصين بهذه الألعاب ولابد أن تكون هذه الرياضات بيد اهلها، فضلا عن الجانب المالي الذي أثر كثيرا على الرياضة بصورة عامة وليس الرياضة العسكرية فحسب , وانجبت العشرات من الأسماء الكبيرة والنجوم في سماء الرياضة العسكرية .
ان الرياضة وكرة القدم العراقية انطلقت من الرياضة العسكرية وكانت هي النواة واللبنة الأساسية لنتشارها واتساع رقعتها في العراق من خلال فرق القوة الجوية , والفرقة الثالثة , والحرس الملكي ,والفرقة الخامسة ,والتموين والنقل .وفي سنة 1971 أسس (نادي الجيش العراقي ) الذي شملت منشأته بعـض الملاعب والساحات، أما التدريب الرياضي في الجيش العراقي كان متعثراً وضـعيفاً قبل ثورة 14 تموز 1958 ،حيث أرسل ضباط إلى انكلتـرا للمشاركة في دورة تدريبية في مدرسة التدريب البدني البريطاني ولمدة ستة أشهروبعد عودتهم اشتغل هؤلاء في الجيش كضباط العاب. إلا أن هناك نخبة من هؤلاء القادة العسكريين كـان لهـم أدوارا كبيرة انعكست إيجابياً على تطور الحركة الرياضة العسكرية تحت لواء المجلس العالمي للرياضة العسكرية ( . ( CI ZMأمثال حسين علي النوح وعادل بشير الحاتم وعبد الإلـه محمـد حـسن ومحمد سامي مصطفى وطه حمو سليمان ومسعود وشريف الجراح وغازي طالـب وغيرهم.تحية حب واحترام الى جيشنا الحر الكريم في الذكرى المئوية تأسيسه ولرياضتنا العسكرية والى تقدم ونجاح دائم .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now