الرئيسية | المقالات

ملعب الزوراء وأربع وزراء

الوقت : أكتوبر 20, 2020 | 12:13 م [post-views]
0

 

قاسم حسون الدراجي
تمرعلينا بعد أيام قليلةش الذكرى السنوية العاشرة على هدم ملعب نادي الزوراء في الشالجية والذي اطيح به في مطلع عام 2011 في عهد وزارة المهندس جاسم محمد جعفر والذي تم التعاقد من خلاله مع احدى الشركات الإيرانية ( بلاند باية ) التي مازالت تعمل (بحرص وإخلاص ) طيلة السنوات العشر الماضية والى يومنا هذا في حين كان مقررا 30 شهرا كسقفا زمنيا للانجاز وبتكلفة إجمالية بلغت 55 مليار دينار عراقي (46 مليون دولار) ارتفعت فيما بعد لتصل إلى 60 ملياردينار.
ومنذ ذلك الحين تعاقب على وزارة الشباب والرياضة أربعة وزراء في اربع حكومات وفي كل وزارة يتفقد (معالي ) الوزير ملعب الزوراء ويبدي امتعاضه من تلكؤ العمل وتاخير الإنجاز والهدر في المال العام من التصريحات الإعلامية التي تهدأ أعصاب الجمهور والاعلام وإدارة الزوراء وتزرقهم (ابرة تخدير ) من النوع الحكومي الخاص (سبيشل ). فعلى الرغم من الجهود المميزة لعبد الحسين عبطان ونجاحه في انجاز المدينة الرياضية في البصرة واكمال بناء ملعبي النجف وكربلاء وميسان وعفك لكنه لم يتعامل مع ملف ملعب الزوراء بجدية اكبر لاتمام بنائه .
ذهب عبطان وجاء احمد العبيدي هو لاعب كرة يد سابق وابن الوسط الرياضي كما يقال, واستبشرنا به خيرا لاسيما وانه قررمحاربة الفساد والمفسدين وسيضرب بيد من حديد , حيث أعلن العبيدي عن اطلاق ساعة العد التنازلي لافتتاح ملعب الزوراء الدولي منتصف شهر نيسان الماضي ، مع وصول العمل فيه الى مرحلة تشطيب الاعمال الداخلية والخارجية بعد ان اثمرت زيارة الوزير الى التسريع بالعمل وتجاوز أي معرقلات ولكن يبدو ان كرة اليد جعلت (أيده طويلة ) فنهب المال العام واشترى شركة طيران تركية وظل ملعب الزوراء كما هو عليه .
وذهب العبيدي وجيء بدرجال وما ادراك ما درجال … لاعب دولي ومدرب سابق ويعرف جديدا أهمية الملاعب وكما هو حال من سبقه فقد زار درجال ملعب الزوراء وابدى امتعاضه من تلكؤ العمل وتاخير الإنجاز والهدر في المال العام وهدد الشركة الإيرانية بإنجاز العمل … والا؟؟ واعلن وزير الشباب والرياضة (الرابع ) ان موعد افتتاح الملعب سيكون في 31/1/ 2021 ولا ندري ان كان هذا التاريخ بالتقويم الهجري او الميلادي ؟ ولاندري ان كان درجال اخر الوزراء (المحترمين ) الذي تفقد مراحل بناء الملعب ام سيأتي وزيراً خامساً . وخمسة وخميسة على ملعب النوارس التي حلقت وهاجرت الى مدنٌ أخرى بعد ان أصابها اليأس والإحباط في بناء عشها الكبير . كل عام وملعب الزوراء في تأخير .. كل عام وزيارات تفقدية لمعالي الوزير … كل عام وشركات البناء في تقصير .. كل عام ونحن نكتب مقالا وننشرتقرير .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now