الرئيسية | المقالات

دوري كرة القدم.. خطوات لانعاش الرياضة وكسر آثار كورونا..

الوقت : أغسطس 21, 2020 | 4:11 م [post-views]
0

النائب عباس عليوي

رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب

ألقت جائحة كورونا بظلالها على أغلب دول العالم، فشلت الحياة وجمدت الحركة واوقفت فعاليات كثيرة في مختلف المجالات ومنها الرياضية ليدخل العالم في سبات طويل لعدة أشهر من خلال اعتماد قيود مشددة من اجل التقليل من تأثير الوباء على الناس.
ولم يكن الوضع في العراق مختلفا عن غيره من الدول فالجائحة اثرت على المجتمع بكافة قطاعاته ( الصحية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية ) وما يهمنا في هذا الصدد هو التطرق الى الرياضة كونها البلسم الذي يداوي جراح المجتمعات المنكوبة بعد الحروب والاوبئة.
فدول الاتحاد الأوربي قررت استئناف الدوريات الكروية وبعض الفعاليات الرياضية الاخرى في بلدانها، فاستكمل الدوري الانكليزي والالماني والاسباني والايطالي وغيرها مباراتهم وسط ارتفاع ملحوظ باعداد المشاهدين والمتابعين من انصار هذه الأندية في داخل هذه البلدان وخارجها وكانت المجتمعات العربية ومنها العراق هي الاكثر مشاهدة من غيرها من خلال القنوات العامة والرياضية الخاصة، إلى جانب متابعة دوري ابطال اوربا والاتحاد الاوربي وهما بطولتان لهما متابعين في كل انحاء العالم.
فالمعنيون بالشأن الصحي اكدوا ان ارتفاع الجانب المعنوي والنفسي لدى المصابين او غيرهم سيساعد كثيرا في رفع المناعة الذاتية لدى المصابين بالخصوص، للتغلب على المرض فمتابعة الرياضة والاهتمام بها ومشاهدتها واحد من الاسباب في استقرار الحالة النفسية لدى الناس ونحن في العراق بالرغم من حب وعشق شرائح كثيرة من المجتمع العراقي للرياضة بشكل عام وكرة القدم بالخصوص الا ان المعنيين بالشأن الرياضي وللأسف لم يدركوا اهمية ذلك فلم يتم استئناف الدوري العراقي الذي توقف بسبب الجائحة رغم ردود الافعال غير الايجابية لهذا القرار وماخلفه من خيبة امل للوسط الرياضي ومشجعي الاندية جميعا.
ومع تخفيف الحكومة للقيود المفروضة بسبب وباء كورونا فان من الضروري تهيئة كافة الظروف والمناخات وازالة المعوقات والتحديات البسيطة لغرض انطلاق بطولة دوري العراق الممتاز بكرة القدم من خلال تحديد موعد اكيد لانطلاقه حتى تباشر الفرق الرياضية بالتدريبات اللازمة للمشاركة وكذلك الانتهاء من المستلزمات الادارية والتعاقدية والتخصيصات المالية للأندية المشاركة.
ولابد من الاشارة الى وجود تحديات مهمة يتطلب العمل الجاد من الحكومة او الجهات المعنية تذليلها منها مايتعلق بحظر التجوال ومنع الفرق من ممارسة التدريب واللعب في ملاعبهم الخاصة ، والعمل على استثناء الاندية من الحظر.
كما من المهم توفير واطلاق التخصيصات اللازمة للاندية المشاركة للتعاقد مع المدربين واللاعبين والاداريين وغيرها من المبالغ اللازمة للعمل والاستمرار استنادا لقسمين الأول الاندية التابعة الى المؤسسات حكومية مثل الطلبة ، الشرطة،الجوية، الزوراء، الميناء، الاندية النفطية ، الكهرباء ، الصناعات الكهربائية وغيرها فيكون الحل باللقاء مع السادة الوزراء المعنيين والتأكيد على الدعم الضروري اللازم وهو اصلا موجود منذ السابق فقط التاكيد. أما القسم الاخر فيتعلق بالاندية غير الحكومية مثل (النجف، كربلاء، وغيرها) فيتم التاكيد على المحافظين بتوفير الدعم اللازم من موازنة تنمية الاقاليم.
وتمثل الرعاية وحقوق النقل التلفزيوني لقناة الرياضية العراقية او القنوات الرياضية العربية بوابة لتوفير مبالغ جيدة لأستمرار الدوري كونه واحد من الاهداف التي نسعى الى تحقيقها بل اهمها حيث سيشاهد المتابع احداث المباريات على مدى اسبوع الدوري برفقة التحليل والتحضير والنقل والدعاية من على شاشة القناة كما من الممكن ان تتضمن فعاليات توعية وتثقيف الصحي للمواطنيين.
ومن الضروري التاكيد على رعاية الدوري من قبل رئيس مجلس الوزراء السيد الكاظمي شخصيا من خلال عقد لقاء مع اللجنة التطبيعية ( اتحاد كرة قدم او الاندية المشاركة بالدوري ) وايصال رسالة مهمة لكافة المعنيين بالشأن الرياضي في العراق بذلك الاهتمام الخاص، و حضور افتتاح البطولة في ملعب الشعب الدولي وبحضور كافة القنوات الاعلامية والمجتمعية .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now