الرئيسية | المقالات

هازارد … لماذا لم يغادر؟!.

الوقت : سبتمبر 4, 2018 | 4:23 م [post-views]

لندن – سلام المناصير

 

 

هنا في لندن كان أمل عشاق تشيلسي ضعيفاً في رؤية نجمهم “ايدين هازارد” مجدداً بألوان البلوز لعدة أسباب، أولاً أن الفريق لن يشارك في دوري الأبطال وهذا ما يعني أن اللاعب البلجيكي لن ينافس على جائزة اللاعب الأفضل في القارة بعد أن باتت الفرص متاحة مع قرب إنتهاء حقبة الإحتكار لعشر سنوات بين “رونالدو – ميسي” ولهذا فالبحث عن نادٍ ينافس على اللقب الأوروبي سيجعل “هازارد” في مقدمة المرشحين وربما المتوجين!.

 

أما السبب الأخر تجسّدها علنية اللاعب، “ايدين” كان واضحاً في تصريحاته خلال كأس العالم الأخيرة عندما قال إنه ما زال يحلم بارتداء فانيلة ريال مدريد وبخاصة بعد ان أعلن زميله وصديقه، المنتقل قبل أيام قليلة للنادي الملكي “تيبوا كورتوا” أنه سيغادر إلى محطة ستجمعه بهازارد ولا ننسى ايضاً تصريحات والده التي عجلت من الإتصالات مع الادارة الإسبانية!

 

السبب الثالث وهو الأهم يتعلق برغبة اللاعب في البحث عن بيئة جديدة تمنح هازارد تحدياً جديداً، فهو نال خلال ستة مواسم سابقة لقبين للبريميرليغ وكأساً للإتحاد الأوروبي اضافةً إلى درع الرابطة الخيرية والإتحاد الإنكليزي فضلاً عن تتويجه بجائزة اللاعب الآفضل في دوري الضباب مرتين “شاب ومحترف”، وهذا ما يعطيه دافعاً معنوياً في خوض تجربة جديدة يرافقها ألقاب وإنجازات، تجربة يدفعها الطموح بانتزاع الكأس الأوروبية الأغلى والتي لم يكتب حروفها مع تشيلسي موسم 2012 “وصل بعد التتويج بشهرين”.

 

ولكن بعد كلِّ هذه المقدمات، ما الذي أجبر هازارد على البقاء والإستمرار حتى نهاية عقده 2020 وربما التجديد خلال الأسابيع المقبلة؟

 

صحيح أن ريال مدريد لم يكن جدياً في المفاوضات الأولية وبخاصة بعد رحيل المدرب زيدان والذي كان معجباً للغاية بالفتى البلجيكي منذ عدة مواسم ولكن مشروع المدرب الجديد لتشيلسي “ساري” أعطاه الاطمئنان المشروط بأن القادم للنادي اللندني سيكون مختلفاً على المستوى التكتيكي وجماعية الفريق، وهذا ما دفعه للتصريح مؤخراً بانه وجد المدرب الذي يقدّر أهميته وأمكانيته بالاستحواذ والثقة، موجهاً حروف الانتقاد للمدربين السابقين “مورينيو – كونتي” واللذين حجمّا من دوره بطريقة لعبهما الدفاعية البحتة كما يقول!!.

 

فهل “ايدين هازارد” سيجدد الوفاء والبقاء لقلعة لندن الزرقاء تثميناً لدور “ساري” أم أنه سينتظر نهاية الموسم لتقييم التجربة، فالنجاح من عدمه سيتحدد في البطولتين، البريميرليغ أولاً والدوري الأوروبي تأكيداً؟!.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة الرياضة الآن - Sport Now